غصون ميديا

رعاية كبار السن

5 نصائح مثالية لرعاية كبار السن

قد لا تمتلك بعض الأسر الخبرة الكافية التي يجب توافرها عند الرغبة في رعاية كبار السن، حيث يلجأ البعض من الفئات الثرية في المجتمع إلى فكرة الاستعانة بشخص متخصص في المنزل لرعاية ذويهم من كبار السن، ولكن الأمر قد يؤثر بالشكل السلبي على حياتهم من الناحية النفسية في القريب العاجل؛ وذلك لأن البعض منهم قد يشعر أنه أصبح على هامش الحياة ولا فائدة منه، وبالتالي غير مرغوب بوجوده بينهم.

قائمة المحتويات

أهم الحاجات التي يجب توفيرها لكبار السن

لا يحتاج كبار السن إلى شخص متخصص للعناية بهم مقابل مبلغ مالي معين، إنما هم بحاجة للاهتمام والدعم النفسي في المقام الأول، حيث ينصح خبراء علم النفس بضرورة الاهتمام بهم من خلال تبادل أطراف الحديث أثناء اليوم، كما يجب الخوض في الأحاديث التي تختص بذكريات الماضي لأنها تساهم بشكل فعال في رفع معنوياتهم وتنشيط ذاكرتهم، ونظراً لاختلاف طرق الرعاية من شخص لآخر، علينا تسليط الضوء على أهم خمسة طرق مثالية للعناية بكبار السن

توفير الحاجات

النصيحة الأولى: وضع نظام يومي

لقد كنا صغاراً فيما مضى لا نملك القوة ولا نعرف شيء، ولحسن الحظ، كان أولياء أمورنا هم المصدر الوحيد الذي يربط بيننا وبين تلك الحياة من خلال تكفلهم بنا دون كلل أو ملل على مدار اليوم، والآن أصبح الدور علينا في العناية بهم بعدما كبرنا، ثم سنكبر أكثر ويأتي أبناؤنا، وتستمر الحياة في هذه الدورة؛ لذلك، يجب وضع نظام يومي يشمل ما يلي:

  • تنظيم أوقات النوم، وتجنب السهر في ساعات الليل.
  • التركيز على النظام الغذائي الصحي لتقوية المناعة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام لتنشيط الدورة الدموية.
النظام اليومي

النصيحة الثانية: مراعاة مواعيد الدواء

يجب المحافظة على إعطاء الدواء في الوقت الذي يحدده الطبيب دون تأخير أو تبكير، لأنه قد يظهر عليه بعض الأعراض التي تزيد من خطورة وضعه الصحي في حالة عدم أخذ الدواء في موعده، وتشير بعض التقديرات أن 55% من كبار السن لا يلتزمون في أخذ الدواء، ومن الأخطاء الشائعة هي ترك المسن ليأخذ الدواء بنفسه، فالنسيان أمر وارد وخاصة من كبار السن، وتجنباً لهذا الأمر، ينصح بوجود شخص من أفراد العائلة ليقوم بتذكيره وملازمته في كل مرة، فبعض المسنين يعاني من الزهايمر على سبيل المثال، ومن هنا تأتي الحاجة لوجود من يلازمه في كل الأوقات.

مواعيد الدواء

النصيحة الثالثة: حماية المسنين من التعرض للخطر

الحفاظ علي حياتهم من بعض الحوادث التي يمكن أن تقع بشكل تلقائي، فلا يجب تركه بمفرده داخل المنزل لساعات طويلة خشية أن يتعرض للوقوع علي إثر ضيق التنفس، أو التعرض للإغماء بسبب مرضه المزمن، حيث تقول بعض الإحصاءات أن السقوط هو السبب الرئيسي للوفاة من الإصابة بين الأشخاص الذين يبلغون 65 عاماً أو أكثر، كما يجب أن يتم تأمين المنزل بالكامل في حالة الخروج، فهذا الأمر يعمل علي حمايته من أي حوادث خارجية، وتجنباً لهذا كله، يستحسن عدم الخروج إلا إذا كان هنالك شخص اخر مع المسن داخل المنزل حتى لا يتم تركه وحيداً.

حماية المسنين

النصيحة الرابعة: القيام بالأنشطة الرياضية

كما قلنا في السابق، فإن التمارين الرياضية تعمل على تنشيط الدورة الدموية، وتمنع هشاشة العظام التي ينتج عنها صعوبة الحركة، والتي تصيب 25.7% من المسنين الذين تزيد أعمارهم عن 80 عام، يجب على من يقوم برعاية المسن أن يهتم بتوفير بعض التمارين الرياضية المناسبة له للحصول على اللياقة اللازمة، بالإضافة إلى ذلك، تساعد التمارين الرياضة في تنمية النشاط الفكري، وينصح الخبراء بأن تكون الأنشطة الرياضية ضمن مجموعات لتحسين الحياة الاجتماعية لكبار السن، ولسوء الحظ، فهذا الأمر لا يتم مراعاته في الدول العربية، ولكن يمكن مراعاته من خلال نشر التوعية بين الناس.

نتائج عدم رعاية كبار السن

يعاني الكثير من كبار السن من حالات الاكتئاب النفسي على إثر إهمال أبنائهم لهم في مرحلة معينة من الزمن، ولقد أشار علماء علم النفس بأن هناك مرحلة معينة لكبار السن يفضلون فيها العزلة عن ذويهم تماماً، وهذا الأمر قد يتم نتيجة الشعور الدائم بالاضطهاد المصاحب لعدم الفهم والتأقلم مع أفراد الأسرة، وهنالك إحصائية من منظمة الصحة العالمية تقول أن الاكتئاب يصيب 5.7% من الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً أو أكثر.

رياضة المسنين

النصيحة الرابعة: القيام بالأنشطة الرياضية

كما قلنا في السابق، فإن التمارين الرياضية تعمل على تنشيط الدورة الدموية، وتمنع هشاشة العظام التي ينتج عنها صعوبة الحركة، والتي تصيب 25.7% من المسنين الذين تزيد أعمارهم عن 80 عام، يجب على من يقوم برعاية المسن أن يهتم بتوفير بعض التمارين الرياضية المناسبة له للحصول على اللياقة اللازمة، بالإضافة إلى ذلك، تساعد التمارين الرياضة في تنمية النشاط الفكري، وينصح الخبراء بأن تكون الأنشطة الرياضية ضمن مجموعات لتحسين الحياة الاجتماعية لكبار السن، ولسوء الحظ، فهذا الأمر لا يتم مراعاته في الدول العربية، ولكن يمكن مراعاته من خلال نشر التوعية بين الناس.

رياضة المسنين

نتائج عدم رعاية كبار السن

يعاني الكثير من كبار السن من حالات الاكتئاب النفسي على إثر إهمال أبنائهم لهم في مرحلة معينة من الزمن، ولقد أشار علماء علم النفس بأن هناك مرحلة معينة لكبار السن يفضلون فيها العزلة عن ذويهم تماماً، وهذا الأمر قد يتم نتيجة الشعور الدائم بالاضطهاد المصاحب لعدم الفهم والتأقلم مع أفراد الأسرة، وهنالك إحصائية من منظمة الصحة العالمية تقول أن الاكتئاب يصيب 5.7% من الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً أو أكثر.

المصارد والمراجع

شارك المقالة على مواقع التواصل الاجتماعي

شارك المقالة على مواقع التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة (اجتماعي)

غالباً ما يكون السبب الرئيسي في تدخين الأبناء هو تدخين الآباء، يعتقد الطفل أنه إذا أصبح يدخن فإنه يكون كبيراً مثل والده،

إن الانتحار في المجتمعات للشباب على وجه التحديد قد يحدث نتيجة الشعور بالغضب بسبب صدمة معينة، وعادة ما تختلف فكرة الانتحار من

لغاية 2022 بلغت حالات الطلاق ما نسبته 4.08 لكل 1000 شخص في العالم، يقول المثل الشهير: إذا عُرف السبب بَطُل العجب، وعند تطبيق