غصون ميديا

شعار غصون ميديا
Edit Content

شارك على مواقع التواصل

تدخين الأبناء، أسباب وحلول

غلاف المقالة

غالباً ما يكون السبب الرئيسي في تدخين الأبناء هو تدخين الآباء، يعتقد الطفل أنه إذا أصبح يدخن فإنه يكون كبيراً مثل والده، تعد مشكلة تدخين الأبناء الصغار واحدة من أهم المشكلات التي قد أطلق عليها الأطباء ما يعرف باسم الموت البطيء، وذلك لأن جسم الطفل بوجه عام يختلف عن الشاب أو الرجل البالغ من حيث ردة الفعل التي يمكن أن تحدث عند تدخين السيجارة الأولى.

قائمة المحتويات

بداية تدخين الأبناء

بمجرد أن يتم تدخين الأبناء الصغار لنوع معين من السجائر، يتم اعتياد الأمر، بعض الإحصائيات تشير إلى أن غالبية الأبناء يبدؤون في التدخين حين تبلغ أعمارهم 10 سنوات ولا يتركونه بعد البلوغ، هذه الإحصائية في عام 2009، وهذا يعني أن الان ربما يوجد أطفال يبدؤون في التدخين في سن السابعة أو  أقل، وخلال تلك الفترة العمرية سواء كانت كبيرة أو صغيرة قد يصاب هذا الطفل عند الكبر بالعديد من الأمراض المختلفة مثل مرض القلب وسرطان الرئة الذي يعتبر من أكثر الأمراض التي يمكن أن تنتج عن التدخين.

طفل يدخن

السبب الأول: إهمال الآباء والأمهات

تتفاقم مشكلة تدخين الأبناء الصغار عندما لا يكترث الآباء لما يفعله أبناؤهم بحجة ترك المساحة لهم لفعل ما يرغبون به، فهنالك بعض الأسر لا تقوم بمعاقبة الأطفال عند رؤيتهم وهم على تلك الحالة، ومن ناحية أخرى، بعض الآباء والأمهات يشجعون أبنائهم على التدخين لأنهم أساساً يدخنون بشراهة، وبالتالي هؤلاء الآباء يعجزون عن تقديم النصيحة للامتناع عن تلك العادة؛ لأنهم يشعرون من داخلهم أنهم غير قادرين على تقديم النصيحة، وتدخين الأبناء الصغار في تلك الحالة يكون عبارة عن اقتداء بالمثل المتمثل في الآباء الذين هم قدوة لأبنائهم حتى لو كانوا على خطأ.

إهمال الأب

السبب الثاني: المجتمع ورفاق السوء

يقول المثل الشهير (الصاحب ساحب)، فَرِفاق السوء لهم دور كبير في التأثير على السلوك العام للأبناء، يفعلون هذا الأمر باعتقادهم أنهم كباراً وأكثر شجاعة، وهذا أيضاً يعود للسبب الرئيسي الذي يتمثل في عدم اهتمام الآباء برفقة أبنائهم، المراهق في طبيعته يحب الاستكشاف وتجربة كل ما هو جديد دون أن يدرك مدى التأثير السلبي على حياته مع مرور الأيام.

السبب الثالث: الشعور بالحرية والاستقلال

يمكن أن يٌعَبر تدخين الأبناء الصغار على رغبتهم في الحصول على شيء خاص بهم يمكنهم امتلاكه هم فقط ولا أحد غيرهم إطلاقاً، وبالتالي قد يلجأ المدخن الصغير إلى تناول التبغ بصفة خاصة لأنه يشعره دائماً بالاستقلال والحرية المطلقة، بغض النظر ان كان هنالك ممانعة من الآباء أم لا، فإن الأبناء يقومون بالتدخين في أي مكان وكل وقت، كما قلنا في السابق، من الأمور التي تحدث للأطفال فور الاندماج في التدخين مع أصدقائهم هي تجربة جميع الأنواع الخاصة بالسجائر لمجرد التجربة فقط.

رفيق سوء

السبب الرابع: الرغبة في لفت الانتباه

تنتشر تلك الظاهرة منذ عشرات الأعوام بين المراهقين الصغار الذين يرغبون في لفت نظر أحد الفتيات إليهم ويعتقدون أن تدخين السجائر من الأمور التي تعبر عن قوة الشخصيةن وهنالك مراهقين يرغبون في لفت الانتباه إليهم من خلال فقد الوزن بسرعة فائقة ويعتقد أغلبهم أن تناول التبغ من أهم العوامل المساعدة لذلك، ولكنهم لا يعلمون أنها تساهم بشكل سلبي في إنقاص الوزن؛ لأنها تتم عن طريق تغلغل النيكوتين في الجسم مما قد يؤدي للإصابة في الأمراض لاحقاً.

السبب الخامس: بعض التجار الذين يبيعون التبغ في السيجارة الواحدة

هنالك محلات تبيع التبغ دون الاهتمام بعمر المشتري وهمهم الوحيد هو كسب المال، والأخطر من ذلك أن بعضهم يبيعونه بالسيجارة الواحدة بثمن منخفض مما يسهل عملية الشراء على الطفل، هؤلاء على وجه الخصوص يجب محاربتهم وتدفيعهم غرامات، وتوقيعهم على تعهدات بعدم تكرار هذا الأمر وإلا سيكون العقاب أشد.

محل لبيع السجائر

الحل يأتي بعد معرفة السبب

يقول المثل الشهير (إذا عٌرِفَ السبب بَطُلَ العجب)، إذا كنت من المدخنين فلا تدخن أمامه، راقب تصرفاته وتعرف على رفاقه، أشعره بقدرته على تحمل المسؤولية دون إلحاق الضرر، ناقشه بهدوء ولا تغضب لأن هذا الأمر وارد جداً، عند التصرف بهدوء يمكن حل المشكلة، الانفعال يؤدي إلى المزيد من التعقيد، ابحث له عن هواية تشغله عن العادات السيئة، استمع إلى ما يقول وعامله كصديق.

المصارد والمراجع

مقالات ذات صلة (اجتماعي)

قد لا تمتلك بعض الأسر الخبرة الكافية التي يجب توافرها عند الرغبة في رعاية كبار السن، حيث يلجأ البعض من الفئات الثرية

لغاية 2022 بلغت حالات الطلاق ما نسبته 4.08 لكل 1000 شخص في العالم، يقول المثل الشهير: إذا عُرف السبب بَطُل العجب، وعند تطبيق

إن الانتحار في المجتمعات للشباب على وجه التحديد قد يحدث نتيجة الشعور بالغضب بسبب صدمة معينة، وعادة ما تختلف فكرة الانتحار من